الاثنين، 21 يونيو 2010

رحيل


لما تكون انت الطريق
وانت الرفيق
انت العلة ف الاسباب
وانت السبب ف الترحال
تدور ف العيون
وتبحث ف الجفون
تبقي مراكبي ف قارب حياتك
تخزن ذكريات من الزمن اللي فاتك
و تمسح يا سيدي
وتسافر ف وريدي
ويقولك الجميع
روحنا وتوهنا
ضلينا اكتر يا سيدي
حسينا بوجع الجبرتي لما قتلوا ابنه ف النهار
مش مستحق القعاد قد ما مستحق الفرار
الحلاج رموه صلبوه
حتى البخاري عاندوه وكفروه
بلدك يا سيدي كفرت المتنبي
كافورها يا سيدي
ركبها وساح ف الخلايق
محدش فيهم اضايق
بقولك يا سيدي
انا مهاجر
معرفش رايح فين
لبغداد ولا سمرقند
بخاري ولا بلاد الهند
اي بلاد مفيهاش حكمة من الحياة
هاحط فيها الرحال
وهانهي فيها الترحال
بعيد عن هارون الرشيد
بعيد عن حكم العبيد
ولما اوصل يا سيدي
هاقولك تقول الحقيقة
وتبقي شيخ طريقة
واطلب من العبيد
الهجرة بعد الوعيد
ويبقي ليك مريدين
يتبعوك زي مالك الحزين
من غير ما تعبد عجل
وماليش اخ اسمه هارون
ومعنديش مال قارون
بس انا راحل
هجرتي للحقيقة من غير الوجع
من غير الضي من غير اللمع
م ع
17/5/2010