السبت، 30 نوفمبر، 2013

زيزي و النيولوك و بيجامات الشتا :)




الجمعة، 29 نوفمبر، 2013

الكتاب الخامس و العشرون : الكونت دي مونت كريستو

الكونت دي مونت كريستو هي رواية كتبها ألكسندر دوما بالتعاون مع أوجست ماكيه. أُكمِلت في 1844. وهي قصة مستوحاه جزئياً من أحداث حقيقية . اقترضت من حياة بيير بيكو.
الرواية هي واحدة من أكثر ما كتب ألكسندر دوما شهرة مع رواية الفرسان الثلاثة سواؤ في فرنسا أو في الخارج. نُشرت في البداية في جريدة علي جزئين ، الجزء الأول كان في عام 1844، والجزء الثاني كان في عام 1864.

"الانتقام" شر يشعر البعض أنه لابد منه، ولكن أن يتأخر 14 عاما، ليس معناه أنه ليس قادم ولكن يعني أنه يسعي لما هو أكثر من القتل أو الإهانة، فهو انتقام لكل هذه الأعوام في لمحة بصر.. فكان انتقام كونت دي مونت كريستو.

رحلة بدأها أدموند دانتس علي السفينة فرعون لإيصال رسالة، ولم يعلم أنه سيعود منها بعد 14 عاما أميرا للانتقام من أصدقاءه، فقد تولي أدموند قيادة السفينة فرعون فتوفر له المال لإعالة والدية والتقدم لخطبة حبيبته مرسيدس، ولكنه عرف بالوفاء بالعهد فقد وعد قبطان السفينة السابق قبل وفاته بإيصال رسالة فيترك خطيبته ووالديه وبكل أمل يذهب برحلته.

يصل أدموند لوجهته ولكن يكتشف بعد فوات الأوان أن الرسالة التي يحملها تهدف لقلب الحكم فيلقي القبض عليه ويحاكم، لم يستطع أدموند الدفاع عن نفسه فقد كان حاملاً رسالة لم يعلم ما بداخلها, وبالرغم من اقتناع المدعي العام ببراءته إلا أنه أرسله إلى السجن، وهناك يتقابل مع من يعلمه فن الحياة والحرية .. ولعبة الانتقام.

تقابل أدموند مع سجين بالزنزانة المجاورة له يدعا الأب فاريا، فقد حفر زميله نفق بين الزنزانتين معتقدا أنه نفق للحرية ولكنه لم يعلم أنه سوف يعثر على من يؤنس وحدته، كان الأب فاريا عالم متفتح واسع الذكاء، اعتبر أدموند مثل أبنه، وعلمه تعليماً ممتازاً علي الصعيد السياسي، الاقتصادي، الاجتماعي، الفلسفي والدنيوي.

وكشف الأب فاريا لأدموند بأسلوبه المنطقي من كان وراء سجنه، فقد كانت خدعة من أصدقاءه حيث أثارت سعادته غيرتهم الأول كان دونجلار محاسب السفينة الذي كان يريد أن يصبح ربان السفينة، والثاني كان فيرنارد المغرم بمرسيدس خطيبة أدموند، والذين استطاعوا بمساعدة كادوروس، وهو جار وصديق لأدموند، وضع خطة للتخلص من ادموند؛ فقد استفادوا من توقفه على جزيرة أثناء رحلته لتلبية وصية الكابتن لوكلار، وادعوا أنه من المعارضين للحاكم.

وأستأمن الأب فاريا، أدموند على سره، حيث أنه يمتلك كنز هائل، وهرب به منذ سنين وخبأه في جزيرة مونت كريستو، فكان قرار السجينان التحضير لهروبهما معاً، ولكن السجين العجوز توفي قبل تنفيذ مخططهما، ففكر أدموند أنه يستطيع الهروب، فوضع نفسه في زنزانة الأب فاريا وتم إلقاء بجثمانه في الماء ظنا أنه جثته، فخرج من السجن بعد 14 عاما، ووجد الحرية أخيراً .

ولكن أدموند تغير فلم يصبح هو الشاب البسيط الذي يفكر بمن حوله، فبحث عن كنز الأب فاريا وأصبح غنياً، وعاد إلى بلدته، مغيرا أسمه وهيئته، وعرف أن والده مات، وأن خطيبته ظنت أنه مات وتزوجت بعد فترة فرنارد موندييجه أحد الغادرين به.

فأصبح الكونت دي مونت كريستو، وتحايل على الجميع وتقرب منهم مستخدما ثروته، وعرف مواطن الضعف وجعل كل من غدر به يتمنى الموت قبل أن يحقق له أمنيته.. فرائعة ألكسندر دوما صورت مشاهد حية من الانتقام ومدى عنفه فكانت نهاية أدموند وبداية أمير الانتقام.

لينك للتحميل :

https://www.dropbox.com/s/6iiakcrlh0wbd4d/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B3%D9%86%D8%AF%D8%B1%20%D8%AF%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B3%20-%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%20%D8%AF%D9%8A%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AA%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA.pdf


السبت، 16 نوفمبر، 2013

انا و زيزي




الثلاثاء، 12 نوفمبر، 2013

666



للتاريخ او للشهرة ايهما اطري :) عدد متابعي الصفحة = هوت لاين الشطيان بشكل شخصي الرجاء الرجوع للتسعينات او د احمد خالد او ستيفن كينج :) #هلس #الفضا_او_الزحمة_بيعملوا_لخمة

الاثنين، 11 نوفمبر، 2013

تجهيزات حياة آخري




السبت، 9 نوفمبر، 2013

1 ج عنان




الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

هجر




الأحد، 3 نوفمبر، 2013

ذهول